أرى المستقبل
حيث نرى المستقبل

الغاليريا في جزيرة الماريه يحتفي بعام التسامح بالتعاون مع الأرشيف الوطني ويقدم معرض صور فوتوغرافية حصرية خلال شهر رمضان الكريم

وجهة التسوّق والمطاعم الفاخرة تعرض وتكشف عن مجموعة من الصور الفوتوغرافية التاريخية تعرض لأول مرة و التي تعود إلى القائد المؤسس لدولة الإمارات في عام التسامح

0

يكرّس الغاليريا في جزيرة الماريه شهر رمضان الكريم لعام التسامح من خلال معرض صور فوتوغرافية يكشف عنها للمرة الأولى، وذلك بالتعاون مع الأرشيف الوطني. يمكن للجميع زيارة المعرض الرائع حالياً خلال ساعات عمل مركز الغاليريا.

عقب النجاح الذي تكلل به معرض الصور الذي أقيم خلال شهر رمضان في العام الماضي، عام زايد، يقدم معرض هذا العام مجموعة مختارة من الصور التي توثق جهود القائد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – وتنقل بعض جوانب جهوده في إرساء فضيلة التسامح وغرس بذورها بين أفراد المجتمع الإماراتي والمقيمين على أرض الإمارات.

تلقي مجموعة الصور التي تمتد بين العامين ١٩٦٥ و١٩٩٠ الضوء على القيم الأساسية التي يمثلها عام التسامح مثل روح التعايش بين الثقافات وإثراء المجتمع من خلال تعزيز التسامح عبر التعليم وفي المجتمع.

وفي هذا الصدد، قالت حسنية العلي، مدير إدارة التواصل المؤسسي  والمجتمعي في الأرشيف الوطني بالإنابة: “إن مشاركة الأرشيف الوطني في هذا المعرض تفتح نافذة على العديد من الصور التاريخية التي توثق جهود القائد المؤسس وهو يرسم ملامح مجتمع الإمارات ويتوّجه بتطلعاته السامية وبقيم الإنسانية التي تزيده ترابطاً، وترفع منزلته بين جميع دول العالم”.

الجدير بالذكر أن معرض الأرشيف الوطني في مركز الغاليريا يسهم بشكل فعال في ترسخ الهوية الوطنية وتعزيز الولاء والانتماء للوطن. ويستلهم جوانب من رؤى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومن قيمه ومآثره النبيلة، ومن مبادئه الوطنية.

هذا ويستطيع أيضاً الزوار زيارة الغاليريا في جزيرة الماريه بين الساعة الثامنة والساعة الحادية عشرة مساء في آخر خمسة أيام من شهر رمضان للاستمتاع بأنشطة مجانية ملائمة لجميع أفراد العائلة، بما في ذلك الحناء والرسم على الوجوه للصغار والعمل الفني بالرمل وصناعة المصابيح وغيرها.

في عيد الفطر، تنتظر زوار الغاليريا أنشطة تحمل روح العيد وتستمر خلال الأسبوع الأول من شهر يونيو. يرحب الغاليريا أيضاً بالزوار للاستمتاع بالإفطار والسحور خلال شهر رمضان الكريم لدى أحد مطاعم داينينغ كولكشن الحاصلة على الجوائز مثل كويا (Coya) وزوما (Zuma) وألماظ من مومو (Almaz by Momo) وروبرتوز (Roberto’s) ولا بوتيت ميزون (La Petite Maison).

اترك رد