أرى المستقبل
حيث نرى المستقبل

12% مساهمة “دافزا” في التجارة الخارجية لإمارة دبي

في النصف الأول من العام 2019

0
  • 8% نمو في إجمالي التجارة الخارجية
  • فائض تجاري تخطى 11 مليار درهم إماراتي
  • أحمد بن سعيد: نمو تجارة دبي الخارجية يتصدى للتقلبات المناخية العالمية ويثبت قوته واستدامته
  • محمد الزرعوني: انعكاس مباشر للصورة الإيجابية والثقة لدى الشركات والمستثمرين الأجانب

رسخت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي “دافزا” مكانتها كواجهة عالمية لنمو الأعمال وازدهارها ومحركاً حيوياً لاقتصاد إمارة دبي، حيث بلغت مساهمة دافزا في التجارة الخارجية لإمارة دبي لنسبة تقارب الـ 12% في النصف الأول من العام 2019، الأمر الذي يؤكد نجاح خططها الرامية لتعزيز دورها الاقتصادي، وترسيخ حضورها بين المناطق الحرة بوصفها من بين الأكثر تطوراً وتقدماً وتميزاً على مستوى الدولة والمنطقة.

وأكدت نتائج النصف الأول من عام 2019 نجاح دافزا في تحقيق معدلات نمو مرتفعة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي حيث حققت نمواً بنسبة 8% في حجم إجمالي التجارة الخارجية لتتجاوز 78 مليار درهم إماراتي بزيادة قدرها 5.7 مليار درهم اماراتي. جاء ذلك مدفوعاً بنمو 11% في حجم إعادة التصدير الذي وصل إلى نحو 45 مليار درهم إماراتي، ليشكل بذلك نسبة 21% من إجمالي حجم إعادة التصدير في إمارة دبي. كما نجحت المنطقة الحرة للعام الثاني على التوالي في تحقيق فائض تجاري كبير تخطى 11 مليار درهم إماراتي في النصف الأول من العام 2019، بنمو 35% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

 داعم أساسي لاقتصاد الإمارة

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، أن نتائج النصف الأول من العام 2019 ترسخ مكانة المنطقة الحرة بوصفها رافد أساسي لاقتصاد الدولة بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص، إلى جانب دورها الاستراتيجي في تسهيل حركة التجارة العالمية عبر إمارة دبي، والتي تتوسط خارطة التجارة العالمية كونها بوابة استراتيجية نحو مختلف دول وقارات العالم، ونقطة التقاء مسارات التجارة العالمية التي تربط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب.

وأشار سمو الشيخ أحمد بن سعيد إلى أن هذه النتائج جاءت بفضل جهود المنطقة الحرة الرامية لزيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الإمارة واستدامة نمو أعمالها، الأمر الذي يؤكد أن مبادرات قيادة وحكومة دبي في تحفيز النشاط الاقتصادي والتكيف مع التقلبات المناخية الاقتصادية التي يواجها العالم من توترات تجارية وتباطؤ في النمو العالمي، هي في الحقيقة نابعة من رؤية ثاقبة وتحرك استراتيجي في ضمان استقرار ونمو الأعمال وثقة المستثمرين العالية بالإمارة. إن النمو الذي حققته دافزا خلال العقدين الماضيين هو تأكيد لدور دافزا في تحقيق مستهدفات الإمارة وخططها الاستراتيجية للتنويع الاقتصادي بعيداً عن الاعتماد على النفط وفق رؤية اقتصادية واضحة للمستقبل.

ومن جانبه، أكد سعادة الدكتور محمد الزرعوني مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، مواصلة “دافزا” لعب دورها الكامل في تعزيز النمو المتميز الذي يشهده اقتصاد إمارة دبي، وذلك من خلال خطط محكمة تضمن أن تكون المنطقة الحرة موطناً لكبرى الشركات العالمية، إلى جانب الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تطمح للتوسع على مستوى دولة الإمارات والمنطقة. واعتبر الزرعوني أن نتائج الحركة التجارية عبر المنطقة الحرة هي انعكاس مباشر للصورة الإيجابية والثقة التي تضعها الشركات الأجنبية والمستثمرين في المنطقة الحرة بمطار دبي، بوصفها محطة هامة توفر مختلف العوامل التي تضمن سهولة هذه الحركة التجارية.

شركاء التجارة وقطاعات حيوية

استحوذت الهند على النسبة الأعلى من تجارة “دافزا” بنسبة 18% وبقيمة 14.1 مليار درهم إماراتي، تلتها سويسرا بنسبة 16.4% وبقيمة 12.8 مليار درهم إماراتي، في حين مثلت الصين 15.7% وبقيمة 12.3 مليار درهم.  وجاءت  سويسرا على رأس قائمة الدول من حيث حجم إعادة التصدير من تجارة  “دافزا” بنسبة 27% وبقيمة 12 مليار درهم إماراتي، بنمو 16% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، واحتلت الهند المرتبة الأولى من حيث مساهمتها في واردات دافزا وشكلت نسبة 41% وبقيمة 13.8 مليار درهم اماراتي، بنمو 16% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

أما على صعيد نوع البضائع فشهدت تجارة “دافزا” تنوعاً كبيراً، حيث جاءت مجموعة الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية في المرتبة الأولى بنسبة 58% من إجمالي حجم إعادة التصدير بقيمة 25.7 مليار درهم وبزيادة 15%، كما تمثل 48% من إجمالي الواردات بقيمة 16.2 مليار درهم اماراتي، تلتها مجموعة الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والحلي والمصوغات بنسبة 35% من إجمالي حجم إعادة التصدير بقيمة 15.5 مليار درهم و43% من حيث إجمالي الواردات بقيمة 14.5 مليار درهم، لتشكل هاتين المجموعتين نسبة 92% من إجمالي تجارة “دافزا”.

 بيئة جاذبة للشركات العالمية

شهدت المنطقة الحرة خلال العام 2019 افتتاح عدد من الشركات العالمية مقارها الإقليمية في “دافزا” أو توسعة مرافقها لخدمة المتعاملين على مستوى المنطقة. ومن بين أبرز هذه الإنجازات، قامت شركة إيرباص بتوسيع نشاطها من خلال افتتاح أول مركز متخصص بتقديم خدمات الكترونيات المقصورة لعملائها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والذي سيوفر خدماته لشركات الطيران المحلية والإقليمية إضافة إلى عملاء الشركة في الهند وتركيا، والتي تشمل خدمات الصيانة وقطع الغيار لمكونات وأنظمة المقصورة، إلى جانب الخدمات الفنية في الموقع مثل أنظمة التدريب، بما يُسهم في توفير أعلى مستويات المرونة وضمان سهولة الوصول لقطع الغيار الخاصة بالطائرات لعملاء الشركة على مستوى المنطقة، مستفيدة من الموقع الاستراتيجي للمنطقة الحرة بمطار دبي.

كما افتتحت شركة “تي أن آيه” العالمية الرائدة والمتخصصة في حلول التغليف ومعالجة الأغذية المقر الجديد لعملياتها الإقليمية من المنطقة الحرة بمطار دبي، والذي ستعمل من خلاله على توفير مجموعة كبيرة من خدمات ما بعد البيع للعملاء في المنطقة، بما في ذلك خدمات الدعم التقني المُعزز، إلى جانب مركز للتدريب والعروض التجريبية مع تسهيل الوصول لقطع الغيار. بالإضافة إلى ذلك، افتتحت شركة “ميشلان” العالمية الرائدة في مجال تصميم وتصنيع وتوزيع الإطارات مقرها الإقليمي في المنطقة الحرة لإدارة عملياتها في مناطق أفريقيا والهند والشرق الأوسط، والإشراف على 87 مكتباً تابعاً لها في هذه المناطق، وتطوير وتوسيع عملياتها الإقليمية، حيث جاء هذا الافتتاح نتيجة لثقة واحدة من كبرى الشركات العالمية في الخدمات المتميزة التي تقدمها المنطقة الحرة والملائمة لنموذج عملها.

ويشار إلى أن المنطقة الحرة بمطار دبي تحرص على توفير كافة أشكال الدعم إلى الشركات الأجنبية التي تعمل على إطلاق عملياتها في المنطقة الحرة، وذلك من خلال مجموعة من الخدمات والتسهيلات وأفضل الممارسات الإدارية التي تمكن الشركات من الاستفادة بالشكل الأمثل من الموقع الاستراتيجي والإعفاءات الضريبية التي تتمتع بها المنطقة الحرة، فضلاً عن البنية التحتية المتقدمة والخدمات اللوجستية ومرونة بيئة الأعمال.

 

اترك رد